مقابلة خاصّة مع المهندس مصطفى صنع الله، مدير المؤسّسة الوطنيّة للنّفط في ليبيا

تمكنت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا من استئناف العمل بالكثير من الحقول والموانئ التي ظلّت لسنوات مغلقة وتحت سيطرة ما يعرف “بالقوة القهرية”، إلّا أنّ محاولة المؤسسة استعادة العمل بهذه القطاعات والمرافق هي خطوة اعتبرها الكثير من المراقبين جيدة خاصة أن النفط هو الدخل الوحيد للدولة الليبية.

في الوقت نفسه ومن جرّاء هذا الحال فقد تدهورت من ثمّ الأوضاع المادية والتنموية للليبيين الْذين لم يعتادوا على التقشف وعلى قلّة السّيولة التي تقف وراءها مسبّبات اخرى منها الخلافات السياسيّة.

ولمناقشة هذه الأمور فقد كان لنا هذا الحوار مع مدير المؤسسة الوطنية للنفط ليبيا المهندس مصطفى صنع الله والذي توجهنا له بالأسئلة التّالية.

س – كيف تمكنتم من تحريك عمل المؤسسة الوطنيّة للنّفط على الرّغم من معاناتها انقسامات كبيرة سيّما على المستوى الإداري؟

ج – منذ أن اندلع الخلاف السياسي في ليبيا سارعنا بالاتصال بالجهات المتخاصمة وأوضحنا لهم الصورة الكاملة في حال إدخال المؤسسة في هذا الصراع وعدم تحييدها وتحصّلنا على وعود بذلك لكن مع مرور بعض الوقت بدأنا نستشعر تراجع بعض القوى عن التزاماتها بهذا التفهم وهنا اضطررنا إلى فرض واقع ما من خلال التحاور مع بعض القوى الاجتماعية الواقعة في المناطق الغنيّة بالنفط وكذلك مع بعض القوى السياسية التي تتمتّع بعلاقات جيدة مع المنظومة الدولية.

 

س – كنتم قد عبّرتم سابقاً عن تصوّركم بأن يتجاوز إنتاج النفط الليبي ال1.7 مليون برميل يوميا مع بداية العام 2018 غير أنّ هذا لم يحدث، هل لكم أن توضحوا الأسباب؟

ج – نعم كانت تلك التوقّعات والوعود في حال تزاوجها مع الاوضاع الامنية في البلاد ناهيك عن المشاكل التّقنية غير أنّ تلك تعدّ ضمن تخصصنا بينما المعضلة ترجع للمشهد السياسي والذي انعكس على الوضع الامني وبدوره اثّر وتسبّب في تدنّي الانتاج ولكن ومع ذلك وصل إنتاج ليبيا من النفط إلى المليون برميل يوميا وفي احيان كثيرة يتجاوز هذا الرقم وبعض المشكلات التقنية يتم التعامل معها بمهنية وحرفية كحريق خط السدرة الاخير الذي تعاملت معه الشركات المعنية بحرفية وسرعة فائقة حيث يبلغ مجمل ضخ النفط من ميناء السدرة الذي توقف لمدّة اسبوع ال170 الف برميل يوميا وهذا تطوّر كبير فقبل الحريق كانت السدرة تضخ 120 الف برميل يوميّاً، الآن ومع ضخّنا ل170 الف برميل يوميّاً فنحن نعوّض أيّام التّوقّف.

إلى جانب التوترات الامنية أيضاً هناك عراقيل اخرى منها نقص الاستثمارات النفطية من قبل المستثمرين في قطاع النفط ونقص السيولة المالية للمؤسسة والتي ايضا بدورها ساهمت في التقليل من الصيانة واستكمال بعض المشاريع النفطية التي من شأنها أن تساهم في تطوير القاعدة الانتاجية للقطاع النفطي.

أمّا في المجمل فإنّ حجم خسائر المؤسسة من إغلاق الحقول النفطية والموانئ من جرّاء الاحتجاجات والابتزاز الذي قام به البعض قد بلغ 126 مليار دولار مما انعكس على القطاع النفطي والاقتصاد الوطني بالكامل.

س – إذا استخدمت ورقة انتاج النفط من بعض القوى السياسية وحتى القبلية في ابتزاز بعض الاطراف كيف تكون الرؤى لحل ومواجهة ذلك؟

ج – للأسف هذا الأمر متوقّع بل وهو وارد بطبيعة الأمر ولكن ما يبشّر بالخير هو أنّ هناك قوى إقليمية ودولية ستكون بجانب المؤسسة لمواجهة هذه التجاوزات الّتي وللأسف نراها قائمة لكون أنّ هناك من لا يهمه العمل في منظومة توافقية بل يريد أن يمارس الابتزاز من اجل تمرير بعض الرّؤى السّياسية.

س  ماذا عن علاقاتكم بكلّ من فايز السّرّاج وخليفة حفتر؟

ج ـ علاقاتي بجميع الكيانات والشخصيات الليبية جيّدة وكلّهم أدركوا أن المؤسسة الوطنية للنفط لها كيان واحد وهو الكيان الشّرعي بطرابلس.

 

س – كيف تعاملت مع منظمة اوبك فيما يخص خفض انتاج النفط لتحقيق استقرار في اسعار النفط المتقلّبة؟

ج – نحن نُعْلِم اوبك وكل المنظمات والاجهزة المعنية داخل وخارج ليبيا بمستجدّات عملية انتاج النفط وعراقيلها في ليبيا حيث ابدت المنظّمة استعدادها لتفهّم الوضع الخاص بليبيا واستثنت بذلك ليبيا من عملية أي تخفيض في الانتاج مع الطّلب منّا أن لا نتجاوز سقف ال1.2 مليون برميل يوميا.

 

س – هذه الاجابة تقودنا الآن إلى ذكر ما يقال بأنّ هناك معلومات غير مؤكّدة تفيد بأنّ منظّمة اوبك ألزمت ليبيا ونيجيريا البقاء على سقف ما وصلت اليه هاتان الدّولتان من انتاج للنفط وذلك فيما يقال إنّها وثيقة سرّيّة؟

 ج – هناك قراران بشأن النفط الليبي، القرار التقني الفني، والقرار السياسي والاقتصادي. نحن كمؤسسة نُعنى بالشق الأول، ننتج النفط ونتعامل مع الزبائن بالخصوص، وتأتينا التعليمات من الكيان السياسي بتحديد الحجم والتعامل.

نعمل إذاً حول الأمور الفنّيّة ومسألة تذليل العراقيل على مستوى الإنتاج وبناء منظومات جديدة من التعاملات الانتاجية ولكن حجم التصدير هو قرار سياديّ سياسيّ لا نشترك فيه.

 وجميع أعضاء اوبك يتفهّمون المشهد المربك القائم في ليبيا وهم على دراية كاملة بالمستجدّات السّياسيّة والاقتصاديّة وكلماتهم بالخصوص جيدة.

 

س – بالرّجوع لمسألة خطّ السّدرة ذكرت رويترز أن مسلّحين قاموا بتفجير خط الانابيب القائم في المنطقة فما صحّة ذلك؟ وكيف ستتعاملون مع هذه التجاوزات؟

ج – لقد شكّلنا لجان فنّيّة وأمنيّة بقصد البّحث والتّحقيق ومعرفة اسباب الانفجار وإلى ألان لم تصفح هذه الجهات المعنية بهذه التحقيقات عن النّتائج الّتي وصلت إليها وما آلت إليه تلك الوسيلة هو ليس دقيق كون ان الجهات المعنيّة وكما اسلفت لم تذكر الأسباب الحقيقيّة الّتي تقف وراء التفجير.

ولكن في حال التأكد من أنّ هناك عناصر خارجة عن القانون قامت بمثل هذه التصرفات الغير سليمة أعتقد أنّنا سنلقى حينئذٍ دعماً كبيراً وذلك بشكل خاصّ من قبل  العامل الاجتماعي الذي اثبت أنّه يقف إلى جانب المؤسسة الوطنية دوماً.

 

س – ماذا تقولون لنا حول عمل المكتب الترويجي والتسويقي الذي افتتح مؤخراً بالولايات المتّحدة لصالح المؤسسة الوطنية للنفط؟

ج – هذا المكتب يعمل خارج ليبيا وتحديدا في امريكا لكون أن أضخم سوق للنفط متواجد في الولايات المتحدة الامريكية ونحن نحتاج لتطوير هذا القطاع كما اسلفت من قبل، وإلى جانب وجود الخبراء والاستشاريين البّارعين في تطوير الانتاج في امريكا والّذين نحتاج لكفاءتهم فأيضا هناك اسباب اخرى منها سعينا إلى تحقيق انتشار اكبر واوسع.

حوار اجراه الصّحفيّ والبّاحث في مركز الأداء الإستراتيجيّ محمّد الصّريط

Back To Top