Iraqi Elections 2018: An Interview with Nazli Tarzi

Iraqi elections 2018: An interview with Nazli Tarzi

On May 12th, Iraqis will vote to choose their 329 members of parliament who will in turn elect Iraq’s next President and Prime Minister. But looking at the situation today, it seems obvious that the number of candidates running for parliamentarian elections has dropped significantly compared to what was four years ago. In 2014, there were 9,040 candidates; this time round, they are 6,904 only, with around 90% of them being incumbent or veteran politicians. This is part of the reasons why the turnout may end up being much lower than in 2014, when 60% of the eligible voters had casted their ballot.

To understand better what is at stake in Iraq, and what may happen with these elections, Stractegia had this interview with Nazli Tarzi, an independent multimedia journalist based in London. Nazli is the producer of the short film “Forever Running: The Quiet Death of Physicians in Iraq”, and she writes on Middle Eastern politics and culture with a focus on Iraq. She had been nominated for the ‘New Journalist of the Year’ (2017) award” at the International Media Awards hosted by The Next Century Foundation.

Stractegia: According to the Iraqi law, citizens must vote in the provinces where they are registered as voters. But with the existence of many Internally Displaced People (IDPs) that are often very far from their homes and provinces, what possible outcome may we have for Iraq’s parliamentarian elections?

Nazli Tarzi: The government’s list of priorities has soared ever since the genesis of Daesh in June 2013 and the aftermath of the liberation of Mosul city. Establishing polling stations on top of the rubbled remains of ‘liberated’ cities has obvious limits. Besides, no accurate IDP figures are available so far, though Homeland estimates place their number as high as 4 million IDPs out of a population of around 39 million people. Their inability to vote – an entire constituency – will skew the results. A low turnout would have been expected regardless in light of the electoral boycott campaign popular across Sunni-majority provinces, but calls for boycott will not be followed by all the members of this sect.

Stractegia: In 2005, when Iraq ran its first parliamentarian elections, almost all the Shia parties had run under a single electoral list, the way Kurdish parties did too. This pattern of alignment by sect has collapsed since then. For example, Arab Sunni parties have failed to agree on running under a single list in 2018, further dividing the Arab Sunni vote. Why do you think that the political landscape is evolving that way?

NT: The claim that sect alignments would have collapsed is reductive, unable to capture the shifting sands of Iraqi homeland politics. While Iraq is moving beyond western imposed narratives of “Sunnis versus Shia”, the sect-card is one dealt by numerous parties – and it remains largely beneficial to the elite, not the masses. The other card that has been played reinforces the tyranny of political numbers: the one that considers that some Iraqis would represent a “majority” or “minority” group – an attitude that serves the post-2003 elite. But this doesn’t capture widely shared sentiments of anger and disillusionment, that cut right through sectarian divisions (real and perceived).

Shi’i and Kurdish blocs have been in power since Saddam Hussein was toppled, which naturally required collaboration with an illegal occupying force. Certain Sunni figures were either sidelined, tricked, or chose to sit it out, having seen America’s future plans. Adamant that no opposition would stand in their way, America and its new allies in the new Iraq needed window dressing Sunni figures to sell a convincing lie to the world, where they would say: ”See! Iraq is far better off now. It has a functioning democracy”.

Sunni oppositional figures are not part of the process. Any level of inclusion on their part suggests that they accept the political process. The matter concerns their personal integrity, rather than an “inability to agree”. Lest we forget, the Sunni vote is captured by Ayad al-Allawi, who won his wafer-thin victory against tyrant Nouri al-Maliki during elections in 2010. Maliki was crowned Prime Minister for the second term, Sunnis chose to vote for a secular Iraq (whose Shi’i identity was of little relevance). The same Sunnis claim their votes were robbed. It’s like peeling away abnormally large onion; the layers of complexity are endless. People of this persuasion will tell you: whether you are Sunni, Shia or Kurd, the moment one enters the political process, they have no choice but to align. If one sinks, so does the other. This is about the constant need to resuscitate a faltering system – new names, same faces – rather than calling it by its name: A failed state.

It might be worthwhile looking at the composition of electoral alliances to see that the Sunnis have formed a list, Allawi has a mixed list, and Abadi claims that his list is mixed; but this encompasses divisive or dogmatic figures, at least as far as local communities are concerned.

Stractegia: What do you make on the Kurdistan Democratic Party’s decision to boycott Iraq’s elections in Kirkuk and the Kurdish areas outside Iraqi Kurdistan? And what about the call of the Kurds to boycott elections in Kirkuk and in Kurdish areas that are located outside of Iraqi Kurdistan?

NT: Empty threats, but further evidence that KDP is now weighing up all available options in the aftermath of Kirkuk’s recapture by state forces last year. Disputes over budgetary spending also enraged KDP officials whose feelings of betrayal have hardened, which too, could have inspired the shift in strategy.

But other explanations to answer your questions also exist. In previous electoral cycles, Kurdish parties have combined their campaigning energies under a single electoral list as a step closer towards consolidating regional autonomy. The situation, post-independence-bid, has since changed, and the emergence of new and smaller Kurdish parties can threaten the duopoly (Talabani vs Barzani) that has emerged across the Kurdistan Region of Iraq (KRI) since 2003. The victory of any group outside of these two dominant camps, KDP feels, could expose KRI to new risks. Other candidates have been harassed by Iraqi forces and by the Popular Mobilization Units (Hashd) paramilitaries, whose violent behaviour has dissuaded them from running; this is at least what my sources inform me.

The vote in Kirkuk, a PUK stronghold, will be key to who governs. KDP will not be the only actor in Kirkuk that calls for electoral boycott. Boycott is a strategy intended to deprive the rival of gaining the power and legitimacy they require to govern. In this context, boycott also sends a strong message to other candidates, that KDP is displeased by the military presence of militias forces in and around Kirkuk. KDP, once a friend to Baghdad, is afraid that more is being done to fragment rather than to unify the country, as Kurdish PM Nechirvan Barzani said recently.

Stractegia: It seems that Saudi Arabia is trying to engage with senior Shia politicians as well as Sunni ones. From their perspective, what would the best outcome be?

NT: Saudi Arabia engages because it is expected to do so by America, but it doesn’t have much of a plan other than backing different horses, wishing for the best, and funneling funds to others Baghdad dislikes under the guise of reconstruction. This is a worn-out game. Saudis hope that the Abadi-backed al Nasr (Victory) alliance ends up being this year’s winner, but they are still wasting their money on distrusted tokenized Sunni figures, like Khamis Khanjar.


Stractegia: While Al Sadr derives his strength from Shiite political Islam, he is carrying a secular banner this time. Will he be able to appeal to voters disillusioned by the exploitation of religion for political gains, as well as voters who are sick of Iranian meddling in the country?

NT: The first claim is a view often touted as gospel by western media. Sadr comes from a long line of religious scholars – his family will always be revered but it has no bearing on Muqtada al Sadr’s persona; he crafted this himself. Sadr is great at mobilising the Iraqi street, but the strategy beyond that falls short. He waves the retributive finger at the elite in Baghdad but fails to recognise how he is part and parcel of the same establishment. He has entered into a crafty alliance with the communists (Sairoon). In 2014, the communists only secured 3 seats, they hope that with Sadr’s backing bigger, doors of opportunity will be unlocked. To assume that Sadr has no ties to Iran is a little naive. He’s at the bottom of Iran’s list of priorities, but not someone feared by the Iranian regime, as some pundits allege. Sadr is a renowned opportunist, notorious for switching sides.

Stractegia: Former prime minister Nouri al-Maliki, the leader of the State of Law Coalition that had stepped down in 2014, is seeking political comeback. Where does he stand from senior Iraqi Shia politicians, fron Saudi Arabia as well as from Iran?
NT: Maliki’s political, economic and historic ties to Iran are well established; this, coupled with an abrasive ideology, makes him an undesirable and divisive figure. His autocratic tendencies will not be welcomed, or accepted, by the Iraqi street, Sunnis and Shias alike; as one resident said, ”Maliki is the ring leader in Ali Baba’s gang of forty thieves”. Should he win – a rather unlikely scenario -, we may then witness the revival of Iraq’s Spring Movement.

As for Saudi Arabia, exhibiting animosity towards Saudis has become a spoken policy in Iraq, particularly under Maliki. Under Abadi, we saw greater rapprochement, but also a greater failure, due mainly to the Saudi side. Saudis also recognise that remaining on the sidelines remains a far costlier, albeit safer option. Until those in power in Baghdad can signal to Saudis that Sectarian based-rule is not the correct way of conducting politics, relations will remain strained.
Maliki, some claim, still holds Saudi Arabia and its American partners responsible for his replacement. Iran will always be Maliki’s patron, and while they continue to support his, they have several others loyal pillars to lean on among the running candidates. As for senior Shi’i politicians, there would be a lot to say too.

Stractegia: While PM Al Abadi declared that he was open to long-term American training programs for Iraqi forces, some of his opponents have adopted a much harder line, describing US forces in Iraq as occupiers. What has been the approach taken by the U.S towards this election?

NT: America has been drawing down troops following the 2009 controversial “SOFA” agreement – after which the UNSC-authorised US presence in Iraq expired. This week, it concluded major ground combat operations in the country. The way it happened before, the United States will always find new legal covers to justify its prolonged – yet unwanted – presence in the country.

Interview conducted by Ronny Nehme, research assistant at Stractegia

What Possible Future for Iraq? Interview with Ali Baydar

What possible future for Iraq? Despite the presence of many possible scenarios, here is the point of view of Ali Baydar, an Iraqi journalist who sees that:

  • Iraq is almost done with Daesh;
  • Unfortunately, taking into consideration the important role that militias have now, the end of Daesh will not necessarily put an end to violence in general;
  • There are five different categories of militias in Iraq, but the most worrying of them may be the ones placed under Iranian influence;
  • The future of the Kurdish issue will not necessarily engage the Iraqi society in a large-scale conflict;
  • Interference in Iraq’s affairs from countries such as Iran and the USA have negative consequences;
  • The Iraqi society is divided and this situation is risky for the future;
  • We have to wait and see if Iraqis are really ready to go beyond their official slogans and to act in a way that serves national unity.

What follows is the full interview, led in Arabic.

يعرف العراق مرحلة حسّاسة وربّما مصيريّة من تاريخه، حيث تراكم قضايا الإرهاب والتّطرّف، وتنظيم استفتاء حول الاستقلال في إقليم كردستان، والشّعور بالتّهميش الّذي يعانيه قدر لا يستهان به من العراقيّين وكذلك التجاذبات البرلمانيّة والدّور الّذي تطمح إليه بعض الميليشيات وكذلك الدور البارز الّذي يطمح إليه العديد من القادة السّياسيّين والحزبيّين في البلاد كلّها أمور تضع نقطة استفهام حول ما سيؤول إليه العراق فعلاً في الأشهر والسّنوات القليلة القادمة.

وللتّأكّد من صحّة فهمنا واستيعابنا لحقيقة ما يعيشه العراق حاليّاً قمنا بحوار مع الصّحفي علي البيدر الّذي يعدّ من أبرز المتابعين للشّأن العراقي، ولكم هنا نصّ اللقاء.

س1- هناك تفاؤل كبير من قبل العديد من المراقبين للشأن العراقي والذين يرون ويؤكّدون أنّ هزيمة داعش في العراق باتت على الأبواب، ما تقييمكم لواقع الأمور؟

ج 1 – اذا ما قارنّا حزيران 2014 مع حزيران 2017 ومن ثم مع شهر ايلول من نفس العام نجد أن هناك فرقا شاسعا في جميع المعايير الخاصة بوجود داعش على الارض وامكانيّات التنظيم الفعلية واللوجستية إضافة الى المسألة المتعلّقة بوضع أفراده النفسيّ. فبعد ان كان داعش يقلق العاصمة بغداد ويجول اعضائه بحرّية في احيائها اصبح التنظيم يتقهقر في جميع مراكزه سيما معقله الرئيسي في نينوى التي فقد السيطرة على اي شبر منها ومن المحافظة عموماً، ناهيك عن مركز قيادته الهامة والمتواجد في الموصل . امّا اليوم تعيش القوات الامنيّة العراقيّة حالة من النشوة فهي تقترب من حسم ملف مدينة الحويجة وبعض مناطق صلاح الدين سيما في الساحل من الشرقاط  اضافة إلى وضعه اللمسات النهائية لتحرير مدن الانبار الثلاث (عنه و راوه والقائم) وحينئذ سيتم التخلّص من التنظيم والشروع بمراحل جديدة . الآن نستطيع القول إنّ داعش يلفظ انفاسه الاخيرة ويعيش مراحل خلاصه الاخيرة ايضا .

س2- نهاية داعش في العراق هل ستبشّر بنهاية العنف والتّطرّف عموماً في العراق؟ وماذا عن مستقبل أعضاء داعش الباقيّين لا سيّما العراقيّين منهم؟

لا يمكننا ان نجعل العنف مقرونا بداعش فقط فهناك الكثير من ادوات اذكاء العنف ووسائله موجودة على الارض كالقهر الاجتماعي والظلم إضافة الى آفة الفساد التي تعدّ احدى مسببات العنف والارهاب. وقد يقلّ مستوى العنف وبشاعته في مرحلة ما بعد داعش لكنه قد يستمر في اماكن اخرى وبطرق مختلفة تتناسب مع الظروف، فجميع التنظيمات المتطرفة تسعى لخلق بيئة مناسبة لها وحاضنة اجتماعية تعزز قدراتها على الارض. كما ان هناك الكثير من عصابات الجريمة المنظّمة الّتي تمارس عمليّات الخطف والاغتيال بشكل واضح امام عجز مؤسسات الحكومة الامنية التصدي لها وذلك لأسباب عديدة، إضافةً إلى دور المليشيات الكبير في تنامي ظاهرة العنف وإرباك المشهد الامني وهي الاخرى تسير بحرية دون اي رادع لها . وقد يصل الامر في بعض الاحيان إلى عدم استنكار ما تقوم به تلك المليشيات “السائبة” من جرائم بشعة.

وعن مستقبل أعضاء داعش الباقيّين لا سيّما العراقيّين منهم فإنّ مصيرهم القتل او الاعتقال فلا مناص من نيلهم العقوبات التي تتناسب مع حجم جرائمهم.

س3- وماذا عن مستقبل الحشد الشّعبي، هل من رؤية واضحة ام محدّدة حول هذا الموضوع؟

ج- مستقبل الحشد الشعبي في العراق يحدّده الصراع مع داعش الذي وصل الى مراحله النهائية كما يرى مراقبون وانا منهم. إضافة إلى ذلك فيما يخصّ الوضع الامنيّ في البلاد فكلّما تحسّن ذلك الوضع كانت الحاجة إلى وجود هكذا مؤسسة غير مبرّرة. الفصائل المسلحة المنضوية تحت مظلة الحشد تنقسم الى عدة اقسام هي :

أوّلاً: الفصائل الموجودة قبل احداث داعش اي منذ العام 2003،

ثانياً: الفصائل المشكّلة بعد فتوى المرجعية،

ثالثاً: الفصائل المشكّلة من مليشيات ولاءها لإيران سرّاً وجهراً،

رابعاً: الفّصائل المشكّلة من ابناء العشائر السنية،

خامساً وأخيراً: الفّصائل المشكّلة من ابناء الاقليات (المسيحيّون، الشّبك، اليزيديّون).

إنّ التّعامل مع هكذا مجموعات يحتاج الى طرق واساليب عديدة تحدّدها الظّروف العامّة فالحكومة العراقية الحاليّة تقبع في موقف لا يحسد عليه تجاه هذه القضيّة الشّائكة إذ أنّ الفّصائل الموجودة منذ عام 2003 وربّما ابعد من ذلك لن تخضع لأيّ قرار من شأنه أن يكبح جماحها فهي لم تخضع لقرار سابق خاص بدمج المليشيات في المؤسّسات الأمنيّة إذ ابقت جزءاً كبيراً من عناصرها خارج إطار مؤسّسات الدّولة وهذا ما اتّضح بعد مرحلة داعش حيث برزت العديد من المسميات على الارض معلنة عن نفسها ومتبجّحة بنشاطها المخالف لتعليمات قرار دمج المليشيات. امّا بخصوص الفصائل التي تشكلت بفتوى المرجعية فهي الاقرب الى تنفيذ ما توجّهه المرجعية الدّينية وهنا لا يمكن ضمان موقف المرجعيّة إذا ما طلب منها الايعاز بأن تحلّ نفسها أو تنخرط في مؤسسات الدولة، ذلك باستثناء تلك المقلّدة للزعيم الديني الوطني (مقتدى الصدر) والّتي تمتثّل لأوامره التي تدعو إلى تحجيم دور كلّ ما هو خارج عن القانون. وتأتي هنا العقبة الابرز في هذا الشّأن وهي تلك الخاصّة بالفّصائل الموالية لإيران والتي تأخذ منها تعليماتها مباشرة إضافة الى تلقّيها كافّة اشكال الدّعم وهذا ما سيجعل قرار حلّها أو دمجها متوقّفاً على موقف ايران من الوضع العراقي وهو موقف صعب سيما مع التّصعيد الدّولي القائم تجاه القضية الايرانية. امّا تلك الفصائل المشكّلة من ابناء العشائر السنية فهي تمتلك قضيّتين لا ثالث لهما تتمثل الاولى بمحاربة داعش واستعادة المناطق السنّية وهذا ما تحقّق في مساحات شاسعة من البلاد. قضيّة أخرى مهمّة هي انخراط عناصرها بحثا عن لقمة عيش بعد انهيار مؤسسات الدولة ومنها الأمنيّة في المناطق السنّيّة ليجد أبناءها انفسهم على قارعة الطريق وفي وضع صعب دفعهم للبحث عن وسيلة تسد رمقهم وبالتالي لم يجدوا كوسيلة لتحقيق غاياتهم غير الانضمام للفّصائل المشكّلة. وبخصوص الفصائل المسلحة التي تتّبع اقليّات عرقيّة واثنيّة كالمسيحيّين واليزيديّين والشبك فإنّ موقفهم من حلّ تلك الفصائل او دمجها مرهون باستعادتهم لحقوقهم وتعويضهم لجميع خسائرهم في مرحلة داعش إضافةً الى سعي البعض منهم للتربح على حساب الصراع القائم وهذا ما يحتاج الى جهد ووقت كبيرين اضافة الى موارد هائلة. إنّ العقبات التي تواجه الحكومة العراقية في هذا الصدد كبيرة جدا فالتركة التي خلفتها مرحلة الصراع ثقيلة وهذا ما يتطلب وقوف الجهد الدولي مع العراق في ازمته هذه مخافة من تفاقمها. إنّ الحلّ الامثل لهذه المسالة يتمثل كما ارى بسنّ قانون يلزم جميع الفصائل المسلحة الخارجة عن القانون بالانخراط  في رحم المؤسسات الامنية او إعلان حلّ نفسها كي يتمكّن النّظام من اخذ مجراه اولا ومن ثمّ محاسبة المخالفين للقانون. و على الحكومة التّعامل مع الموقف المقبل بحكمة وحزمة فلا يمكنها الانفراد بإحداهما كي لا تتأزم الامور اكثر ونذهب لصراع جديد لا تحمد نتائجه.

س4- المعضلة الأخرى وربّما القابلة للتّفجّر عاجلاَ ام آجلاَ هي تلك المتعلّقة بالمسألة الكرديّة، كيف ترون آفاق المستقبل القريب حول هذه المسألة خصوصاً الآن وقد أقيم استفتاء حول مستقبل الإقليم؟

ج- المتتبّع للشّأن العراقيّ منذ عام 2003 سيما جميع المواقف المعلنة من القضية الكردية يجد هناك تعرّجات واضحة في الموقف من تلك القضيّة، فعند حاجة البعض لاستمالة الكرد نحو مسالة ما، تجده يجاملهم تجاه قضيتهم ويمنحهم ضمانات تطمينيّة سرعان ما تتلاشى بعد حصولهم على ما يريدون وبعدها يتم القفز على تلك الضّمانات وانكارها وهذا ما تم في عدّة اتّفاقات ابرمت مع الطرف الكردي آخرها كان اتّفاق اربيل الخاص بتشكيل حكومة المالكي الثانية العام 2010 حيث يتّهم الجانب الكردي الموقّعين على تلك الوثيقة بحنثهم بالعهد وعدم تنفيذ اي من البرامج المتفق عليها في تلك الاتفاقية. إنّ المسألة الابرز في قضية الكرد هي مسألة تجميد الازمات القائمة من قبل ذوي الشّأن وبطريقة متعمّدة وترحيلها الى مراحل زمنية مقبلة دون إيجاد حلول ناجعة وهذا ما حصل في المادة 140 من الدستور العراقي حيث لم يتمّ تطبيق ايّ من نصوص تلك المادّة على الارض حتى انتهاء فترتها الزمنية عند الحادي والثلاثين من شهر كانون الاول سنة 2007.

المسالة الكردية بطبيعتها هي مسألة اقليمية إن لم نقل دوليّة تهمّ مجموعة دول محورها العراق اضافة الى تركيا وسوريا وايران وهذا ما يتطلب شبه اجماع على المواقف المتخذة إزاء هذه القضية، كما أنّ تمسّك الإقليم بمناطق يراها المركز اراض تابعة له هذا ما فاقم الازمة منذ عام 2003 وتسبّب في حدوث شرخ كبير آخره تصويت اقليم كردستان على إجراء الاستفتاء الخاص بإعلان الاستقلال عن العراق في الخامس والعشرين من ايلول  من هذا العام وهو موقف شنّج الاجواء بين المركز والاقليم واسهم في إطلاق تهديدات تنذر بحدوث صراع داخليّ ستكون نتيجته الخسارة لجميع اطرافه. وعن المستقبل القريب لهذه القضية فيمكننا انتظار ما ستؤول اليه المرحلة القائمة الآن وقد أقيم الاستفتاء جمعاً مع مرحلة انتهاء الحرب مع داعش في العراق وفي المنطقة. في حال احتكمت اطراف الازمة الى ترجيح الدبلوماسية في حلّ تلك المسالة فيمكننا انهاء هذا الملف بالتراضي وخروج الجميع منتصر.

س5- وماذا عن التّدخّل الخارجي سواءَ كان من قبل إيران أو الولايات المتّحدة او روسيا أو غيرها من الأطراف الخارجيّة؟ هل ترون انّها ستتمسّك بالبقاء في العراق ام انّها تسير نحو آفاق أخرى؟

ج – هناك اتّفاقيّة امنيّة وقّعها العراق مع الولايات المتحدة الاميركية في عام 2008  حيث ينصّ احدى بنود هذه الاتفاقية على قضيّة (نشوء أي خطر خارجي أو داخلي ضد العراق أو وقوع عدوان ما عليه من شأنه انتهاك سيادته أو استقلاله السياسي أو وحدة أراضيه أو مياهه أو أجوائه أو تهديد نظامه الديمقراطي أو مؤسساته المنتخبة ) وهذا يتيح للولايات المتحدة الأميركية حينئذٍ إمكانيّة ان تتّخذ جميع الاجراءات التي تعتقد انّها مناسبة والتي تشمل الدبلوماسية منها اضافة الى الاقتصادية أو العسكرية اذا ما تطلب الامر أو حتّى أي اجراء اخر للتعامل مع مثل هذا التهديد. ووفق هذه الاتّفاقية والمعطيات فإنّها تحاول انهاء نفوذ ايران في البلاد فيما تسعى الاخيرة لبسط نفوذها كما تحاول روسيا ايجاد موطأ قدم لها ايضا في هذه الازمة للحفاظ على ماء وجهها اوّلاً وسمعة وتاريخ الاتحاد السوفيتي ثانياً. فعمل السنوات السابقة لإيران لا يمكن تركه هباء منثورا تحصد نتائجه الخصوم. لقد عززت من ادوات نفوذها في السيطرة على المشهد العراقي على كافة المستويات سيّما عسكرياً عبر زرع مليشيات تدين بالولاء المطلق لها، إضافةً الى سيطرتها مذهبيّاً على الشارع العراقي الشيعي اذ تستطيع تحريكه وفق أيدولوجياتها المرتكزة على حماية المذهب الشيعي وتصدير ثورة الخميني .

إنّ التّدخّل في الشّأن العراقي سيستمر بحسب ما تبحث فيه هذه الدول عن مصالحها: ايران مصرّة على ابقاء العراق خط التماس بينها وبين الدول العظمى، اوروبا لا تفكّر إلّا بكون العراق الممرّ الامثل للغاز الطبيعي القادم عبر ايران من ديالى وصولا الى سوريا ومنها الى البحر المتوسط، روسيا تستخدم ايران والنّظام في سوريا لمناهضة المشاريع الاميركية في المنطقة بمنطق اثبات الوجود لا بمبدأ براگماتي او لهدف جيوسياسي. يشجّع على ذلك واقع العراق السياسي بعد ٢٠٠٣ بوجود طبقة سياسية حاكمة مازالت تسيطر عليها افكار المعارضة وادعاء المظلومية وتكريس تبعية حتميّة لإيران، هذا بمعزل عن التوجه ( الشعبي ) العربي السني الذي يحاول ان يجد له منقذاً عربيّاً في ظل وجود افكار محددة وثابتة كردية لا تتغير بسهولة بسبب نضج التجربة السياسية الكردية وكونها نوعاً ما مرسومة بطريقة افضل تجتمع فيها العوامل الاقتصادية والانفتاح على جميع الافكار مع ضمان بقي الرأي الكردي موحّداً في جميع القضايا المصيرية. العراق لم يعد عراقاً واحداً وعلى الجميع ان يعلم انه ثلاث دويلات مقسّمة بحسب نفوذها وقوّتها بين شيعة وكرد وسنة من الاقوى الى الاضعف وهذا ما يترتب على توحيد المواقف اضافة الى كمية الدعم الخارجي التي تتلقاه تلك الدويلات ان صح القول.

س6- ما هو تقييمكم لطبيعة النّسيج العراقي اليوم ومستقبله الوارد؟ تماسك أم تفكّك؟ وفي ايّ اتّجاه؟

ج٦-  النسيج العراقي هو كلمة شعاراتية اكثر من كونها كلمة حقيقية، او بالأحرى باتت تبنى على اساس عرقي او مذهبي لذا فالكلام عن نسيج عراقي اصبح ضرباً من الخيال، فالشقاق وصل بالعراقيين (البسطاء) لمحاولة ايجاد فئوية جديدة تحت اي مسمى لتشكيل اي رأي عام ضاغط مهّد لذلك وفرة الاحزاب والحركات السياسية ومنظّمات المجتمع المدنيّ بل وحتّى هنالك من بدأ يحاول لملمة نسيج عائلي قد لا يمتدّ لأكثر من جيلين يوفّر له الحماية من مجتمع تشتّت. يمكننا قول إن المواطنة انتهت وما تبقى فقط الانتماء الفئوي الضيق، والسّبب في ذلك يعود الى انهيار جميع المنظومات القيمية والاخلاقية. فالفاسدون يتصدّرون المشهد وقد اصبحوا يكوّنون المثل العليا للناس الذين باتوا يعتبرون الفساد الجالب للمال والسلطة مغنمه او حظوة، كما أنّ الّذين لا يبحثون عن هذه الامور يعانون الامرّين ويبقون بمثابة نكرات لا قيمة لهم ولا حتى لحياتهم. المنظومة الدّينية كالأوقاف قمّة الفّساد لذا فقد رجل الدين هيبته التي افقدت حتى الدين هيبته. المنظومة العسكرية التي كانت تجمع العراقيين ايضاً باتت مكرّسة لخدمة جهوية وتشيّعت الى حدّ ما، وامور اخرى كثيرة مؤلمة حقا. كل ما ذكرت كان واقع الحال لا اكثر، لكن يبقى ايماننا المطلق بالمقبل من الايّام التي قد تبشّر بخير بسيط لكنه كفيل بإعادة الامل الى المجتمع العراقي سيّما بعد مرحلة داعش التي فرّقت العراقيين في بدايتها واحدثت شرخاً عميقاً على مستوى الافراد والجماعات وحفرت عميقا في الاماكن التي لوّثها التنظيم في بادئ الامر، لكن بعد انكشاف اوراق اللعبة اصبح العراقيون اكثر تماسكا ولحمة فيما بينهم واتّضح لهم ان لا سبيل للتّقدّم سوى عبر مجتمع متماسك يعترف بالآخر بغض النظر عن طائفته.

س7- واخيراَ ما هي نصيحة المواطن العراقي الوطني المتمسّك ببلاده والّذي أنتم نموذج عنه لأخوته في العراق؟

تعزيز روح المواطنة والغاء التهميش والاقصاء الذي انتجته الحقبة السابقة وعدم الانجرار خلف تصريحات السّياسيّين وماكناتهم الاعلامية قد يسهم في اعادة البنيان العراقي الى سابق عهده فضلاً عن تشكيل لوحة جديدة بعيدة تعبّر عن جوهر الوطنية الحقيقية. السّياسيّون في العراق هم احدى الاسباب الرئيسة للطائفية في البلاد فمع اقتراب موعد غنيمتهم الكبرى (الانتخابات) يبدأون بالعزف على الوتر الطائفي وتخويف الآخر من الآخر ورسم نماذج افتراضية لأعداء لدودين يصبحون اصدقاء مقربين مع توافق المصالح المشتركة بعد انتهاء لعبة الانتخابات المربحة. الوسيلة الوحيدة المنجية للخلاص من جميع تراكمات الحقبة الماضية والحالية تكمن في رفع الهويّة الوطنيّة عالياً مع اخفاء الهويات الفرعيّة التي تدعو الى كل ما يتسبّب في الحاق الضرر بالمصلحة الوطنية العليا، فجميع الركام الذي نشاهده في البلاد اليوم كان سببه الاختباء خلف هويّات فرعيّة تتلاشى مع اوّل ضربة موجعة تمس فئة ما. الباحثون عن تمزيق اللحمة الوطنية العراقية لا يستطيعون فعل اي شيء حال توحدنا لكنهم يستطيعون فعل الكثير عندما نكون فئات مبعثرة مقسمة الى قوميات يمثلها ( العرب  والكرد والتركمان والكلدواشوريّين والشبك) واديان يمثلها (الاسلام والمسيحيون والايزيديون والصّابئة) إضافةً الى مذاهب دينية أو قناعات أخرى.

Back To Top